Maulid Simthudduror سمط الدرر

في أخبار مولد خير البشر وماله من أخلاق وسير

للإمام علي بن محمد بن حسين الحبشي

الصلاة الأولى
ما لاح في الأفق نور كوكب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
الفاتــح الخاتـــم المـقـــــرب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
المصطفـى المجتبى المحبـب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
ما لاح بــدرٌ و غاب غيهـــب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
ما ريح نصـرٍ بالنصر قد هب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
ما سارت العيسُ بطن سبسب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
وكــل مـن للحبيـــب ينســــب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
وكـــل مـن للنبـــي يصحــب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
و اغفر وسامح من كان أذنـب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
وبلـــغ الكـــل كـــل مطلـــب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
واسلــك بنـا رب خير مذهـب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
واصلح وسهــل ما قد تصعب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
أعلى البـرايا جـاهـا وأرحـب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
أصــدق عبــدٍ بالحـقِ أعــرب يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد

خير الورى منهجــاً وأصـوب

يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد

ما طيــــر يُمنٍ غنَّى فأطــرب

يَا رَبِّ صَـلِّ عَلـَى مُحَمَّـد
الصلاة الثانيــــة
السلام عليك أتقى الأتقياء السلام عليك زين الأنبياء
السلام عليك أصفى الأصفياء السلام عليك أزكى الأزكياء
السلام عليك دائم بلا انقضاء السلام عليك من رب السماء
السلام عليك طه يا طبيبي السلام عليك أحمد يا حبيبي
السلام على المشفع في القيامة السلام عليك يا مسكي وطيبي
السلام على المضلل بالغمامة السلام على المتوج بالكرامة
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم
(( إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُّبِيناً ، لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً ، وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْراً عَزِيزاً ))(( لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ، فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ))

(( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ))

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القوي سلطانه ، الواضح برهانه ، المبسوط في الوجود كرمه وإحسانه ، تعالى مجده وعظم شأنه ، خلق الخلق لحكمه ، وطوى عليها علمه ، وبسط لهم من فائض المنَّة ما جرت به في أقداره القسمة ، فأرسل إليهم أشرف خلقه وأجلَّ عبيده رحمه ، تعلقت إرادته الأزلية بخلق هذا العبد المحبوب ، فانتشرت آثار شرفه في عوالم الشهادة والغيوب ، فما أجل هذا المن الذي تكرم به المنان ، وما أعظم هذا الفضل الذي برز من حضرة الإحسان ، صورة كاملة ظهرت في هيكل محمود ، فتعطرت بوجودها أكناف الوجود ، وطـَرَّزَت بُردَ العوالم بطراز التكريم ..

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم

تجلى الحق في عالم قدسه الواسع ، تجلياً قضى بانتشار فضله في القريب والشاسع ، فله الحمد الذي لا تنحصر أفراده بتعداد ، ولا يمل تكراره بكثرة ترداد ، حيث أبرز من عالم الإمكان ، صورة هذا الإنسان ، ليتشرف بوجوده الثقلان ، وتنتشر أسراره في الأكوان ، فما من سر اتصل به قلب منيب ، إلا من سوابغ فضل الله على هذا الحبيب ..

بحبــيـــب عم الأنــام نـــــوالا يا لقلب ســـروره قـــد تــوالى
غمـر الكون بهجـــة وجمـــالاً جل من شرف الوجـــود بنــور
و تناهـى في مجـــده و تعالــى قد ترقى في الحسن أعلى مقام
بشــراً كامــلاً يزيـح الضـــلالا لاحظته العيـــون فيمـا اجتلتــه
رفعـــة في شـــؤونـــه وكمــالا وهو من فوق علم ما قــد رأته

فسبحان الذي أبرز من حضرة الامتنان ، مايعجز عن وصفه اللسان ويحار في تعقل معانيه الجنان ، انتشر منه في عالم البطون والظهور ، ما ملأ الوجود الخلقي نور ، فتبارك الله من إله كريم ، بشرتنا آياته في الذكر الحكيم ، ببشارة (( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ )) فمن جاءته هذه البشارة وتلقاها بقلب سليم فقد هدي إلى صراط مستقيم .

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة يعرب بها اللسان ، عما تضمنه الجنان ، من التصديق بها والإذعان ، تثبت بها في الصدور من الإيمان قواعده ، وتلوح على أهل اليقين من سر ذلك الإدعان والتصديق شواهده ، وأشهد أن سيدنا محمداً العبد الصادق في قوله وفعله ، والمبلغ عن الله ما امره بتبليغه لخلقه من فرضه ونفله ، عبد أرسله الله للعالمين بشيراً ونذيراً ، فبلغ الرسالة وأدى الأمانة وهدى الله به من الأمة بشراً كثيراً ، فكان في ظلمة الجهل للمستبصرين سراجاً وقمراً منيرا ، فما اعظمها من منةٍ تكرّم الله بها على البشر ، و ما اوسعها من نعمة انتشر سرها في البحر والبر ، اللهم صل وسلم بأجل الصلوات وأجمعها وأزكى التحيات وأوسعها ، على هذا العبد الذي وفى بحق العبودية ، وبرز فيها في خلعة الكمال ، وقام بحق الربوبية في مواطن الخدمة لله وأقبل عليه غاية الإقبال ، صلاة يتصل بها روح المصلي عليه به ، فينبسط في قلبه نور سر تعلقه به وحبه ، ويكتب بها بعناية الله في حزبه ، وعلى آله وصحبه الذين ارتقوا صهوة المجد بقربه ، وتفيأوا ظلال الشرف الأصلي بوده وحبه ، ماعطر الأكوان بنشر ذكراهم نسيم ..

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم

(أما بعد) فلما تعلقت إرادة الله في العلم القديم ، بظهور أسرار التخصيص للبشر الكريم ، بالتقديم والتكريم ، نفذت القدرة الباهرة ، بالنعمة الواسعة والمنة الغامرة ، فانفلقت بيضة التصوير في العالم المطلق الكبير عن جمال مشهود بالعين ، حاو لوصف الكمال المطلق والحسن التام والزين ، فتنفل ذلك الجمال الميمون ، في الأصلاب الكريمة والبطون ، فما من صلب ضمه إلا وتمت عليه من الله النعمة ، فهو القمر التام الذي ينتقل في بروجه ، ليتشرف به موطن استقراره وموضع خروجه ، وقد قضت الأقدار الأزلية بما قضت ، وأظهرت من سر هذا النور ما أظهرت ، وخصصت به من خصصت ، فكان مستقره في الأصلاب الفاخرة ، والأرحام الشريفة الطاهرة ، حتى برز في عالم الشهادة بشراً لا كالبشر ، ونوراً حير الأفكار ظهوره وبهر ، فتعلقت همة الراقم لهذه الحروف ، بأن يرقم في هذا القرطاس ماهو لديه من عجائب ذلك النور معروف ، وإن كانت الألسن لا تفي بعشر معشار أوصاف ذلك الموصوف ، تشويقاً للسامعين ، من خواص المؤمنين ، وترويحاً للمتعلقين بهذا النور المبين ، وإلا فأنى تعرب الأقلام عن شؤون خير الأنام ، ولكن هزني إلى تدوين ما حفظته من سير أشرف المخلوقين ، وما أكرمه الله به في مولده من الفضل الذي عم العالمين ، وبقيت رايته في الكون منشورة على مر الأيام والشهور والسنين ، داعي التعلق بهذه الحضرة الكريمة ، ولاعج التشوق إلى سماع أوصافها العظيمة ، ولعل الله ينفع به المتكلم والسامع ، فيدخلان في شفاعة هذا النبي الشافع ، ويتروحان بروح ذلك النعيم ..

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم

وقد آن للقلم أن يخط ماحركته فيه الأنامل ، مما استفاده الفهم من صفات هذا العبد المحبوب الكامل ، وشمائله التي هي أحسن الشمائل ، وهنا حسن أن نثبت ما بلغ إلينا في شأن هذا الحبيب من أخبار وآثار ، ليتشرف بكتابته القلم والقرطاس وتتنزه في حدائقه الأسماع والأبصار ، وقد بلغنا في الأحاديث المشهورة ، أن أول شئ خلقه الله هو النور المودع في هذه الصورة ، فنور هذا الحبيب أول مخلوق برز في العالم ، ومنه تفرع الوجود خلقاً بعد خلق فيما حدث وما تقدم ، وقد أخرج عبد الرزاق بسنده عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه قال : (( قلت يا رسول الله بأبي وأمي أخبرني عن أول شئ خلقه الله قبل الأشياء ، قال : ” يا جابر إن الله خلق قبل الأشياء نور نبيك محمد صلى الله عليه وسلم من نوره ” )) ، وقد ورد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : (( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” كنت أول النبيين في الخلق وآخرهم في البعث )) ، وقد تعددت الروايات بأنه أول الخلق وجوداً وأشرفهم مولوداً ، ولما كانت السعادة الأبدية ، لها ملاحظة خفية ، اختصت من شاءت من البرية ، بكمال الخصوصية ، فاستودعت هذا النور المبين ، أصلاب وبطون من شرفته من العالمين ، فتنقل هذا النور من صلب أدم ونوح وإبراهيم ، حتى أوصلته يد العلم القديم ، إلى من خصصته بالتكريم أبيه الكريم ، عبد الله بن عبد المطلب ذي القدر العظيم ، وأمه التي هي في المخاوف آمنة ، السيدة الكريمة آمنة ، فتلقاه صلب عبد الله فألقاه إلى بطنها ، فضمته أحشاؤها بمعونة الله محافظة على حق هذه الدرة وصونها ، فحملته برعاية الله كما ورد عنها حملاً خفيفاً لا تجد له ثقلاً ، ولا تشكو منه ألماً ولا عللاً حتى مر الشهر من حمله ، وقرب وقت بروزه إلى عالم الشهادة لتنبسط على أهل هذا العالم فيوضات فضله ، وتنتشر فيه آثار مجده الصميم ..

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم

ومنذ علقت به هذه الدرة المكنونة ، والجوهرة المصونة ، والكون كله يصبح ويمسي في سرور وابتهاج ، بقرب ظهور إشراق هذا السراج ، والعيون متشوقة إلى بروزه ، متشوقة إلى التقاط جواهر كنوزه ، وكل دابة لقريش نطقت بفصيح العبارة ، معلنة بكمال البشارة ، وما من حامل حملت في ذلك العام ، إلا أتت في حملها بغلام ، من بركات وسعادة هذا الإمام ، ولم تزل الأرض والسماوات ، متضخمة بعطر الفرح بملاقاة أشرف البريات ، وبروزه من عالم الخفاء إلى عالم الظهور ، بعد تنقله في البطون والظهور ، فأظهر الله في الوجود بهجة التكريم ، وبسط في العالم الكبير مائدة التشريف والتعظيم ، ببروز هذا البشر الكريم .

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم
فحين قرب أوان وضع هذا الحبيب ، أعلنت السماوات والأرضون ومن فيهن بالترحيب ، وأمطار الجود الإلهي على أهل الوجود تثج ، وألسنة الملائكة بالتبشير للعالمين تعج ، والقدرة كشفت قناع هذا المستور ، ليبرز نوره كاملاً في عالم الظهور ، نوراً فاق كل نور ، وأنفذ الحق حكمه ، على من أتم الله عليه النعمة ، من خواص الأمة ، أن يحضر عند وضعه أمه ، تأنيساً لجنابها المسعود ، ومشاركة لها في هذا السماط الممدود ، فحضرت بتوفيق الله السيدة مريم والسيدة آسية ، ومعها من الحور العين من قسم الله له من الشرف بالقسمة الوافية ، فأتى الوقت الذي رتب الله على حضوره وجود هذا المولود ، فانفلق صبح الكمال من النور عن عمود ، وبرز الحامد المحمود ، مذعناً لله بالتعظيم والسجود ..
بوجــــود المصطفى أحمد أشرق الكــــون ابتهـــاجــاً
و ســـــرور قـــد تجــــدد و لأهـــل الكــــون أنــــس
فــهــــزار اليُمـــن غـــرد فاطربـوا يا أهـــل المثانــي
فــــاق في الحسـن تفـــرد واستضيــئــوا بــجــمــــال
مستمـــر ليــــس ينـــفـــذ و لنـــا البــشــرى بسعــــد
جمـــع الفخــــر المؤبـــد حــيــث أوتيــنــا عطـــــاء
جـــل أن يحصـره العـــد فلـــربــــي كـــــل حمــــد
ــمصطفى الهــادي محمد إذ حبــانـــا بــوجـــود الــ
بـــك إنـــا بـــك نُســعـــد يـــا رســـــول الله أهـــلاً
جـــد و بلـغ كل مقصــــد و بجاهــــه يــا إلهـــــــي
كـــي بـه نسعد و نرشـــد و اهــــدنـا نهـــج سبيلـــه
فــي جـــواره خير مقعــد رب بلغــــنـــا بـجــاهـــه
أشـــرف الــرسل محمـــد و صـــلاة الله تغـــشـــى
كــــل حـــيــــن يـتـجـــدد و ســـلام مســتـــــمــــر

وحين برز صلى الله عليه وسلم من بطن أمه برز رافعاً طرفه إلى السماء ، مؤمياً بذلك الرفع إلى أن له شرفاً علا مجده وسما ، وكان وقت مولد سيد الكونين ، من الشهور شهر ربيع الأول ومن الأيام يوم الإثنين ، وموضع ولادته وقبره بالحرمين ، وقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم ولد مختوناً مكحولاً مقطوع السُرَّة ، تولت ذلك لشرفه عند الله أيدي القدرة ، ومع بروزه إلى هذا العالم ظهر من العجائب ، ما يدل على أنه أشرف المخلوقين وأفضل الحبائب ، فقد ورد عن عبد الرحمن بن عوف عن أمه الشفاء رضي الله عنهما قالت : لما ولدت آمنة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقع على يدي فاستهل فسمعت قائلاً يقول : رحمك الله أو رحمك ربك ، قالت : الشفاء : فأضاء له ما بين المشرق والمغرب ، حتى نظرت إلى بعض قصور الروم ، قالت : ثم ألبسته وأضجعته فلم أنشب أن غشيتني ظلمة ورعب وقشعريرة عن يميني ، فسمعت قائلاً يقول : أين ذهبت به ؟ قال : إلى المغرب ، وأسفر ذلك عنٍّي ، ثم عاودني الرعب والظلمة والقشعريرة عن يساري ، فسمعت قائلاً يقول : أين ذهبت به ؟ قال : إلى المشرق ، قالت : فلم يزل الحديث منِّي على بال حتى ابتعثه الله ، فكنت من أول النَّاس إسلاماً ، وكم ترجمت السُّنَّة من عظيم المعجزات ، وباهر الآيات البينات ، بما يقضي بعظيم شرفه عند مولاه ، وأن عنايته في كل حين ترعاه وأنه الهادي إلى الصراط المستقيم.

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم

ثم إنه صلى الله عليه وسلم بعد أن حكمت القدرة بظهوره ، وانتشرت في الأكوان لوامع نوره ، تسابقت إلى رضاعه المرضعات ، وتوافرت رغبات أهل الوجود في حضانة هذه الذات ، فنفذ الحكم من الحضرة العظيمة بواسطة السوابق القديمة ، بأ، الأولى بتربية هذا الحبيب وحضانته السيدة حليمة ، وحين لاحظته عيونها ، وبرز في شأنها من أسرار القدرة الربانية مكنونها عند الله حظ موفور ، فحضنت عليه حنو الأمهات على البنين ، ورغبت في رضاعه طمعاً في نيل بركاته التي شملت العالمين ، فطلبت من أمه الكريمة ،أن تتولى رضاعه وحضانته وتربيته بالعين الرحيمة ، فأجابتها بالتلبية لداعيها ، لما رأت من صدقها في حسن التربية ووفور دواعيها ،فترحلت به إلى منازلها مسروره ، وهي برعاية الله محفوفة وبعين عنايته منظورة ، فشاهدت في طريقها من غريب المعجزات ، ما دلَّها على أنه أشرف المخلوقات ، فقد أتت وشارفها وأتانها ضعيفتان ، ورجعت وهما لدواب القافلة يسبقان ، وقد درت الشارف والشياه من الألبان بما حير العقول والأذهان ، وبقي عندها في حضانتها وزوجها سنتين ، تتلقى من بركاته وعجائب معجزاته ما تقر به العين ، وتنتشر أسراره في الكونين ، حتى واجهته ملائكة التخصيص والإكرام ، بالشرف الذي عمت بركته الأنام ، وهو يرعى الأغنام ، فأضجعوه على الأرض إضجاع تشريف ، وشقُّوا بطنه شقًّا لطيف ، ثم أخرجوا من قلبه ما أخرجوه وأودعوا فيه من أسرار العلم والحكمة ما أودعوه ، وما أخرج الأملاك من قلبه أذىً ولكنَّهم زادُوهُ طُهراً على طُهرٍ ..

وهو في ذلك في قوة وثبات ، يتصفح من سطور القدرة الإلهية باهر الآيات ، فبلغ إلى مرضعته الصالحة العفيفة ، ما حصل على ذاته الشريفة ، فتخوَّفت عليه من حادث تخشاه ، ولم تدر أنه ملاحظ بالملاحظة التامة من مولاه ، فردته إلى أمه وهي غير سخيَّةٍ بفراقه ، ولكن لما قام معها من حزن القلب عليه وإشفاقه ، وهو بحمد الله في حصنٍ مانعٍ ومقامٍ كريم ..

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم

فنشأ صلى الله عليه وسلم على أكمل الأوصاف ، يحفظه من الله جميل الرعاية وغامر الألطاف ، فكان يشبُّ في اليوم شباب الصبي في الشهر ، ويظهر عليه في صباه من شرف الكمال ما يشهد له بأنه سيد ولد آدم ولا فخر ، ولم يزل وأنجم سُعُودِهِ طالعه ، والكائنات لعهده حافظة ولإمره طائعة ، فما نفث على مريض إلا شفاه الله ، ولا توجه في غيث إلا وأنزله مولاه ، حتى بلغ من العمر أشدَّه ، ومضت له من ست الشباب والكهولة مُدَّة ، فأجأته الحضرة الإلهية بما شرَّفته به وحده ، فنزل عليه الروح الأمين ، بالبشرى من رب العالمين ، فتلا عليه لسان الذكر الحكيم شاهد : (( وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ )) ، فكان أول ما نزل عليه من تلك الحضرة من جوامع الحكم ، قوله تعالى : (( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ، خَلَقَ الإْنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ ، اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَْكْرَمُ ، اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَْكْرَمُ ، الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ، عَلَّمَ الإِْنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ )) فما أعظمها من بشارةٍ أوصلتها يد الإحسان ، من حضرة الامتنان ، إلى هذا الإنسان ، وأيدتها بشارة (( الرَّحْمَنُ ، عَلَّمَ الْقُرْآنَ ، خَلَقَ الإِْنْسَانَ ))

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم

ثم إنه بعد ما نزل عليه الوحي البليغ ، تحمل أعباء الدعوة والتبليغ ، فدعا الخلق إلى الله على بصيرة ، فأجابه بالإذعان من كانت له بصيرة منيرة ، وهي إجابة سبقت بها الأقضية والأقدار ، تشرف بالسبق إليها المهاجرون والأنصار ، وقد أكمل الله بهمة هذا الحبيب وأصحابه هذا الدين ، وأكبت بشدة بأسهم قلوب الكافرين والملحدين ، فظهر على يديه من عظيم المعجزات ، ما يدل على أنًّـه أشرف أهل الأرض والسماوات ، فمنها تكثير القليل ، وبرء العليل ، وتسليم الحجر ، وطاعة الشجر ، وانشقاق القمر ، والإخبار بالمغيبات ، وحنين الجذع الذي هو من خوارق العادات ، وشهادة الضب له والغزالة ، بالنبوة والرسالة ، إلى غير ذلك من باهر الآيات وغرائب المعجزات ، التي أيده الله بها في رسالته ، وخصصه بها من بين بريته ، وقد تقدمت له قبل النبوة إرهاصات ، هي على نبوته ورسالته من أقوى العلامات ، ومع ظهورها وانتشارها سعد بها الصادقون من المؤمنين ، وشقي بها المكذبون من الكافرين والمنافقين ، وتلقاها بالتصديق والتسليم ، كل ذي قلب سليم ..

على سيدنا ونبينا محمد الرؤوف الرحيم اللهم صل وسلم أشرف الصلاة والتسليم

ومن الشرف الذي اختص الله به أشرف رسول ، معراجه إلى حضرة الله البرّ الوصول ، وظهور آيات الله الباهرة في ذلك المعراج ، وتشرُّف السماوات ومن فوقهن بإشراق نور ذلك السراج ، فقد عرج الحبيب صلى الله عليه وسلم ومعه الأمين جبريل ، إلى حضرة الملك الجليل ، مع التشريف والتبجيل ، فما من سماء ولجها إلا وبادره أهلها بالترحيب والتكريم

Download

Tinggalkan Komentar

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s